fbpx

دواء للدراويش ..!

0

اشتكى لي لفيف من سكان ضاحية جرمانا بعد عام مضى على شكوى تقدموا بها إلى رئيس الاتحاد الرياضي العام.. وفحواها أنهم لا يستطيعون ممارسة رياضة المشي في الملعب البلدي في جرمانا مساءً, واستجابة رئيس الاتحاد الرياضي كانت فورية.. وقد أرسل لجنة هندسية تستطلع الشكوى والحلول الممكنة، وتمت المواجهة بين المشتكين والمسؤولين عن الملعب برعاية رئيس اللجنة، وتم الاتفاق على الحل التالي: «يسمح بممارسة رياضة المشي من السادسة مساءً وحتى الثامنة مساءً، على أن يتكفّل الاتحاد الرياضي بإضاءة الملعب لتعويض هاتين الساعتين على لاعبي كرة القدم».

وهكذا نُصِبتْ أعمدة الإضاءة، وتم تغيير شِباك الملعب المهترئة… وعلى قول إخوتنا المصريين: (يا خسارة الحلو ما يكملشي)!.. حيث ينتظر المشتكون تفعيل قرار رئيس الاتحاد الرياضي بالسماح لهم بممارسة رياضة المشي… لا من باب (الفنتازيا). بل من باب أن البلدة تعج بأعداد ساكنيها، وباتت شوارعها وأرصفتها في ازدحام شديد نهاراً، وليلاً.. ناهيك بالمركبات من سيارات وعربات…

ويبدو أن المشتكين مصرّون على رياضة المشي، وعلى الأرجح لم يجدوا فسحة بديلة عن الملعب.. وصار مطلبهم ملحاً.. والمشي هو نوع من أنواع الرياضة البدنية المفيدة للكبار والصغار، والتي تمارس في أي مكان، أو زمان… وحسب وصايا الأطباء والمختصين، تقي من أمراض كثيرة كأمراض القلب، والشرايين، والسكري، على سبيل المثال… وهي رياضة اقتصادية، ومجانية لا تكلف أي مصاريف.. في زمن أضحى الدواء عبئاً على الصابرين الدراويش.

نقلا عن تشرين

تعليقات
Loading...