fbpx

التعديات بالهدم والتخريب والنهب طالت العديد من معالم درعا الأثرية

0

أوضح الدكتور محمد خير نصرالله ـ رئيس دائرة آثار درعا أن كوادر الدائرة قامت بعد التحرير بالكشف الميداني على الأضرار التي لحقت ببعض المباني الأثرية المسجلة على لائحة التراث الوطني وفي مقدمتها قصر زين العابدين الواقع في مدينة إنخل ويعود للعصر الروماني، حيث تبين أنه تعرض لأضرار متوسطة. وكشف رئيس الدائرة أن معبد المتاعية الواقع ضمن البلدة القديمة في قرية المتاعية, والذي يرى بعض المستشرقين أنه يعود للعصر النبطي وبعضهم الآخر للفترة الرومانية, قد تعرض لأضرار مختلفة أيضاً بالتوازي مع الكشف عما يقارب 100 حفرية وتعديات بهدم بيت وتنقيبات غير شرعية كثيرة في البلدة القديمة من المتاعية.

أما كنيسة شقرا التي تعد من بين أقدم الكنائس في المحافظة, وتعود للعصر البيزنطي، فذكر رئيس الدائرة أنها تعرضت لحفريات سرية بحثاً عن كنوز كما استهدفت جدران القاعدة المثمنة الحاملة للقبة البيتونية بقذيفة صاروخية محدثة فيها فتحة بقطر 1,5م وارتفاع 1م في الجهة الجنوبية الغربية، وحال برج شقرا الحجري العائد للفترة الرومانية ليس بأحسن حيث تعرض لقذيفة في المستوى الثالث من الجهتين الجنوبية والشمالية أدت لانهيار وتصدع وسقوط وتهشم بعض الحجارة المكونة للمداميك العلوية.

وبالنسبة لقرية شعارة الأثرية العائدة لعدة فترات (رومانية وبيزنطية وإسلامية) وفيها حمامات ومسجد والعديد من المعالم, ويمكن في حال تأهيلها أن تصبح مقصداً سياحياً مهماً، فأشار نصر الله إلى أنها استخدمت خلال فترة الأحداث مركز سكن من قبل الأهالي المحليين بعد أن قاموا بإجراء بعض التعديلات والإضافات التي أثرت سلباً في بنية المباني، ولوحظ نزع حجر عليه كتابات لاتينية من المسجد وبعض الحفريات السرية ضمن أوابد هذا الموقع الأثري، وكذلك تعرضت الأبنية الأثرية العائدة للعصر الروماني في بلدة خربة غزالة لأضرار تمثلت بحفريات سرية داخل قصر العمور والزعبي وتهدم أسقف بعض قاعاته.

تجدر الإشارة إلى ضرورة الإسراع في الحفاظ على الصروح الأثرية الشهيرة آنفة الذكر من التداعيات اللاحقة للأضرار الحاصلة فيها، إذ إن هناك تصدعات في جدران بعضها وحفريات عند أساساتها قد تؤدي إلى انهيارها في حال بقيت من دون تدعيم وترميم كما حدث لطاحونة المزيريب الأثرية منذ عدة أشهر والتي انهارت لعدم التمكن من ترميمها لأنها كانت حينها في منطقة ساخنة، علماً أن رئيس الدائرة أشار إلى أنه يتم حالياً إعداد مشاريع ترميم لتلك المعالم من أجل أخذ الموافقة عليها ورصد الاعتمادات اللازمة لها من المديرية العامة للآثار والمتاحف.

نقلا عن تشرين

تعليقات
Loading...