fbpx

بعيداً عن الشاعرية وشويتين التفاؤل.. مافي أمل

0

كتب الكاتب رامي كوسا على صفحته الشخصية على فيسبوك عن وضع البلد قائلاً:

مرّات، بتجيني لحظات بصفن بهالبلد شوي بعيداً عن الشاعرية وشويتين التفاؤل يلّي ما بعرف من وين مستوردهن…. بستنتج أنّو ما في أمل…

أنا لهلأ مصاب بالدهشة من فكرة انّو كان وزير تعليم عالي، قام نقلناه وسلمناه وزير تجارة داخلية وهو طبيب سنان (يعني ما خصّو بالوزارتين) … بكرا مثلاً بسلّموه وزير إعلام؟؟.. هاد سلوك دولة عم تفكّر بالنهوض؟ هاد فعل بيوحي بأنّنا رايحين لشي منيح بالمستقبل؟.. أنا فعلا مو ملاقي تفسير عقلاني او مفيد او منتج لهيك خطوة، يلي قدران يشوف نص مليان بالكاسة يدلني عليه…

غير هيك.. بحكم اني مقيم بلبنان، فبشوف منشورات للشباب السوريين هونيك، بيكتبو على مجموعات خدمية وكلهن عم يسألو عن تفاصيل خصها بالجيش والتأجيل وسندات الإقامة ودفع البدل ,بشرفكن ما حلّو يلتقالها حل هالمشكلة!!؟

سبع سنين… سبع سنين يا رب القوّات… 2555 يوم… وما كنّا نلاقي تصريفة لمشكلة العسكرية؟..
معقول ما حدا عم يستوعب النتائج الكارثية لمشكلة التجنيد؟ لك عم نتحوّل لبلد عجائز يا ناس… الشباب عم يهجّو وما بقى عم يرجعو… الفتوّة كلها صارت بالمهجر والمعنيين لا حياة لمن تنادي!!..

في نكبات عم تنعاش بلبنان وببلاد الاغتراب بسبب النزوح القسري الناتج عن بعبع العسكرية. ما بعرف شو مطلوب يصير حتى المعنيين يدورو على حلول بديلة، ويتأكّدو انو اللي ما بدو يخدم جيش ما في قوة بالأرض بتجيبو.
رح يحفر نفق تحت الأرض ويقطع الحدود ويهرب إذا ما التقالو مخرج قانوني. رح يطلع عالضيع ويتخبى فيها والشاطر يجيبو. 

بالزور ما حدا رح يحمل سلاح ويقاتل. يلّي ما عندو رغبة أو حافز مستحيل يسلّم نفسو للجندية، وحتّى إذا انعغط على شي حاجز وصار مقاتل واتّكلتو عليه عسكرياً.. شو ناطرين منّو؟

شو ناطرين من واحد انساق غصب عنّو لمكان ولخيار هو ما بدو ياه؟.. رح يهرب، وبأحسن الأحوال رح يتقاعس ورح يكون وجودو سلبي ومضرّ للفريق يلي عم يقاتل لصالحو…

فيي أجزم أنو في آلاف الشباب والكفاءات جاهزين يرجعو عسوريا باللحظة يلي بيتسكّر فيها ملفّ الخدمة الالزامية والاحتياطية والاحتفاظ الذي قد يمتد لعشر سنين ينحرم فيها الشب من سنين صِباه. وبلاه البدل الداخلي…

حدّدو مدة الخدمة عالأقل !!.. انو بتجو بتخدمو سنتين أو تلاتة وبتتسرحو!!!.. 
طيب… “وهالعساكر يلي عالجبهة، شو ذنبها تضل عم تخدم سنين وغيرها هربان ومتخبي”.. هاد سؤال واسع ما بيتجاوب عنّو بكلمتين، بس بشكل أو بآخر : هاد موضوع مفروض الدولة تنظمو، ما حدا، قد ما كان نبيل وفدائي، رح يقلك : انت تعبت ، أنا جاية شيل عنك كتف بالموت وضحّي بدالك… هي الأفلاطونية مانها موجودة.

تعليقات
Loading...